٦ أسرى فلسطينيين يكسرون قيودهم

٦ أسرى فلسطينيين يكسرون قيودهم
Spread the love

خاص عرب نيوز_
تمكن ستة فلسطينيين الهروب من سجن جلبوع الشديد الحراسة في شمال إسرائيل، فجر الاثنين، عبر نفق حفروه أسفل مغسلة، بينما تشن إسرائيل حملة بحث واسعة عنهم.

لم تكن محاولات الهروب من السجن غريبةً أو دخيلةً على عالم السجون، ففكرة السجن توازيها بالضرورة فكرة الحريّة، وقمّة تجلّي فكرة الحرية تكون في محاولات اختراق المنظومة الأمنية من داخلها، فدائماً ما تبحث الفطرة الإنسانية عن الحرية.

نفق الحرية كما أطلق عليه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذي حفر أسفل المرحاض للفلسطينين الستة المعتقلين في الزنزانة ذاتها، وأفادت تقارير أنهم فروا عبر نفق نجحوا في حفره على مدى عدة أشهر.

عملية الهروب ليست الأولى في سجن جلبوع ، حيث أعلنت إدارة السجون، في 4 أغسطس/آب 2014، إحباط محاولة هروب جماعية لأسرى من سجن جلبوع، بعد قيام أسرى بأعمال حفر في نفق من مرحاض إحدى الزنازين.

ذكرت قناة “12” العبرية، أنه “منذ حوالي عام، تم تثبيت نظام مبتكر لمنع المكالمات الخلوية في سجن جلبوع بملايين الشياكل الإسرائيلية، لكن لم يتم تفعيله على الإطلاق، وهذا ساعد في التنسيق لفرار الأسرى الفلسطينيين منه”.
وبحسب القناة أن “هروب الأسرى وقع في الجناح رقم 2 داخل سجن جلبوع، الذي يقع بالقرب من السياج الأمني للسجن”

ونشرت مصلحة السجون الإسرائيلية صوراً ومقاطع فيديو تظهر نفقاً ضيقاً حُفر أسفل مغسلة في حمام إحدى الزنزانات.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته “تساعد في ملاحقة السجناء الأمنيين الذين فروا من سجن جلبوع”، وأنه خصص طائرات للقيام بمهام المراقبة.

وأكدت مصلحة السجون أنها تعمل على نقل نحو 400 معتقل “أمني” من السجن تحسباً لوجود أنفاق أخرى أسفله، بحسب فرانس برس.

يقع سجن جلبوع الذي أنشأ بإشراف خبراء أيرلنديين، وافتتح عام 2004، شمالي فلسطين المحتلة، ويعد ذو طبيعة أمنية مشددة جداً، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة، وذلك وفق ما ذكرته مؤسسة “الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان”.

 9 total views,  1 views today

عرب نيوز